القائمة الرئيسية
الشات
يجب ارسال طلب شات لاحد الأعضاء ليظهر بقائمة اصدقائك وتتمكن من التحدث معهم
FaceBook Twitter Youtube Rss
نصيبي

نصيبي

24 / 02 / 2012 | المشاهدات 5983
نصيبي

نصيبي ... تشغل البال ... فـ أكثر ما تخاف منه الفتيات أو أكثر ما يشغل بالهن هو شريك الحياة وكيفية العثور على الشريك المناسب، والزواج منه، فعندما تصل الفتاة إلى سن الزواج، يصبح لديها هاجس وحيد يشغل بالها، وهو الزواج.

 

وتدور عدة أسئلة في مخيلتها، : كيف أتزوج؟ متى الزواج؟ من سأتزوج؟ هل سألتقي بشريك حياتي الذي كنت أحلم به؟ كيف ستكون حياتي الزوجية؟ هل سأعيش سعيدة مع شريكي؟ هل أستطيع أن أرتبط بالشريك المناسب لما تبقى من حياتي؟ وكيف سيكون هذا الزواج، نتيجة قصة حب، أو زواج صالونات، أو من خلال إحدى مواقع الزواج الموجودة حاليا؟

 

أسئلة تدور في بال كل فتاة، أسئلة فضولية لا جواب لها في الوقت الحالي، فكلها نتيجة تجارب في المستقبل، أو نتائج مستقبلية لتجارب حالية، فالزواج يعتبر قسمة ونصيب، فما معنى قسمة ونصيب؟ كثيرا ما نسمع فتيات تزوجن ولم تكن محظوظات بزواجهن، أو كانوا محظوظات، يقولن هذا نصيبي ..

 

نصيبي من الحياة أن الله رزقني بزوج رائع، احبه ويحبني، بيننا مشاعر حب راقية ومودة خالصة نصيبي لم يكن كثيرا من هذه الحياة، فأنا لم أوفق بزواجي، فكنت أحلم بشئ ووجدت الواقع والحياة الزوجية شيئا آخر، كثيرا ما نسمع آراء جيدة وأخرى غير جيدة عن الزواج، وعن النصيب، فكل إنسان في هذه الدنيا له درجة معينة من الحظ، وطبعا ليس جميع الناس على نفس درجة الحظوظ، أو نفس القسمة والنصيب.

 

فالنصيب مكتوب على جبين الإنسان حين يولد، مكتوب متى سيتزوج ومن سيتزوج، فمهما مررنا بتجارب، حتى ولو كانت قاسية بعض الشيء إلى أنه يجب أن ندرك أن الله عز وجل له حكمة من هذا الأمر فلا تقلقن أيتها الفتيات من الزواج أو على الزواج، ولا تقلن نصيبي كذا أو نصيبي كذا فلكل واحد منا له قسمة ونصيب، وقلن الحمدلله فهذا ما كتبة الله لي . فهمو نصيبي.

 

 






أضف تعليق