القائمة الرئيسية
الشات
يجب ارسال طلب شات لاحد الأعضاء ليظهر بقائمة اصدقائك وتتمكن من التحدث معهم
FaceBook Twitter Youtube Rss
خيبة أمل

خيبة أمل

21 / 05 / 2012 | المشاهدات 2343
خيبة أمل

بعد حب دام فترةً كافية ليدقّ القلب وتنسى العين النوم، وفي وسط نقاش عاطفي، بدأ يلومني، يؤنبني، ويقول: "أسمعيني كلمة أحبك"...... وكأنني لم أقلها يوماً، وكأن الحب بالكلام وليس بالأفعال! وكأن كل ما جمعنا لم يكن حباً !!! فإذا لم يكن فماذا نسميه ؟!

 

جاءني يسألني كلمةً وكنت قد ملّكته ما أثمن منها ! ملّكته قلباً مليئاً بالجراح، وصدراً واسع الآهات، وعقلاً بباطنه وعلانيته !!! وبعد كل ذلك يسألني كلمةً ؟! ألم يشعر بعد ؟! ألم يعلم بعد ؟! ألم يسمع مناجاتي ليلاً؟.. أريده، أريده حباً، وعطفاً، ومودةً، وسعادة زوجية أبدية، وشريك حياة... أريده بعصبيته، بضحكاته، ببكائه، بمزيجه الذي لا يُلتقى إلاّ فيه ولا يصلح إلاّ له، أريده ادم وأنا حواء، أمارس معه كل تفاصيل العشق في مدونات الشعراء........أريده.

 

ولكن شاء قدري أن يوقظني من حلمي الوردي، وبعد جوابي له بأني أبادله الحب، أبعدني عنه وراح إلى النوم وكأن جوابي لم يرضيه، وأنهى مكالمته بمناداتي بإسم من كانت في قلبه قبلي! فما عساي أشعر؟ وما عساي أقوله له ؟ يا لصاعقةٍ هزّت كبريائي وكسرت قلبي.

وبعد ردّه الموجع أتراه منصفاً حين سألني الحب ؟ أتراه عادلاً عندما طلب مني العشق ؟! كيف ذلك وهو في لاوعيه لا يزال يفكر فيها !!!!!

.

.


 

خيبة أمل





أضف تعليق