القائمة الرئيسية
الشات
يجب ارسال طلب شات لاحد الأعضاء ليظهر بقائمة اصدقائك وتتمكن من التحدث معهم
FaceBook Twitter Youtube Rss
الزوج يهرب من هذه الشخصيات ... فـ انتبهي منها

الزوج يهرب من هذه الشخصيات ... فـ انتبهي منها

17 / 01 / 2012 | المشاهدات 2713
الزوج يهرب من هذه الشخصيات ... فـ انتبهي منها

أثبتت الدراسات العلمية بأن الرجال لا يفضلون الارتباط بستة أنواع شخصيات من البنات...

لذلك عند البحث عن بنت الحلال، يتجنبون هذه الشخصيات التي تعتبر مشكلة ولا تستطيع التأقلم مع الحياة الزوجية.. التي لا تناسبها..

الاولى: الغيورة .............!

صحيح أن الغيرة ملح الحياة الزوجية.. ولكن الغيرة الكثيرة تخنق الرجل.. وتجعله في موقف يجب أن يقدم كشف حساب لتحركاته لها.. وهذه الحياة تعتبر بمثابة الجحيم للزوج لأنه يريد الثقة ويحتاجها في التعامل...

الثانية: المتملكة .............!

أما ثاني شخصية فهي تتسم بحب التملك الزائد عن حده، فالزوجة تريد من زوجها الحب كله والخضوع والاستسلام لها.. وتغضب اذا رأت زوجها يهتم بأحد غيرها، حتى أنها يصل بها الحد للغيرة من عائلته وأصدقائه، فهذه الصفة تقضي على شخصية زوجها وتسبب له المشاكل مع عائلته، وبهذه الطريقة تدفعه لكره الحياة الزوجية، وهذا لا يعتبر حبا بل حب السيطرة..

الثالثة: المتمردة .............!

وهي الزوجة التي لا ترضى بعيشتها، ودائمة التطلب، وهمها أن يلبي الزوج طلباتها دون السؤال عن كيفية جلب المال للحصول على هذه الطلبات، فسعادتها الوحيدة متمثلة بالمال.. فقط لذلك لا يهمها الحفاظ على بيتها أو زوجها..

الرابعة: الامبالية .............!

غير جديرة بلقب الزوجة فهي لا تهتم بزوجها اطلاقا ولا بأولادها... ولا تحاول تلبية حاجاته من حسن المعاشرة وغيرها، فتجد الزوج غير مهتم بها أيضا.. مما يؤدي الى الفرقة وعدم الترابط الأسري..

الخامسة: الطفلة .............!

وهذه الزوجة تجدها على علاقة دائمة بوالدتها، معتمدة عليها بكل شيئ، فهي توجهها دائما، مما يجعل الحماة هي المتملكة والمنتصرة، وهذه الشخصية لا تستحق أن تكون زوجة لأنها غير قادرة على تحمل المسؤولية .

السادسة: الغائبة .............!

وهذا النوع يخص الزوجات العاملات خارج المنزل، مما يدفعها للغياب عن المنزل فترة طويلة، الى أن هذا النوع لا يطبق على جميع الزوجات العاملات، إذ أن هناك زوجات عاملات لكن ينسقن بين منزلهن وعملهن..

 

فحاولي أن تغيري من حدة احدى هذه الشخصيات...

 

 





أضف تعليق